Hoggar Institute

An Inquiry into the Algerian Massacres - Reviews

Netherlands Quarterly of Human Rights, Vol. 18, No. 4, 2000, p. 571-575
Netherlands Institute of Human Rights (SIM)

An inquiry into the Algerian massacres / ed. by Youcef Bedjaoui, Abbas Aroua and Méziane Aït-Larbi.
Geneva: Hoggar, 1999. - xxii, 1473 pages

The collection of papers in this book divides into six self-contained parts. Part I reviews the human rights situation in Algeria and assembles a large amount of data about the massacres and the victims. The data analysis is carried out from both a statistical perspective and a testimonial approach. Part II is devoted to a survey and a critical analysis of the questions pertaining to the nature of the intents and identity of the perpetrators involved in the massacres. Part III focuses on how the government, political parties, and society at large respond to the massacres and why. Part IV addresses the response of the international community as represented by states and international organisations towards the massacres. Part V looks at the massacres in Algeria from a historical angle. Part VI is concerned with the criminal status of the massacres in Algeria's internal law, their categorisation in international criminal law, and the issues of investigation, prosecution and punishment of those responsible for the massacres. This book is broad in its scope as it brings together approaches, analyses and information from a variety of fields. Academics and human rights activists, in North Africa, Europe and the US, contributed insights into the massacres from many different perspectives.



The Middle East Journal, Volume 54, No 4, p. 677, Automn 2000.
The Middle East Institute, Washington DC.

An Inquiry into the Algerian Massacres, ed. by Youcef Bedjaoui et al. Forwords by Noam Chomsky and Lord Eric Avebury. Geneva, Switzerland: Hoggar, 1999. xxii + 1375 pages. Photos to p. 1396. Appends. to p. 1440. Chrons. to p. 1452. Bibl. to p. 1459. Gloss. to p. 1465. Index to p. 1473. n.p.

This important work is a collection of essays covering a variety of topics regarding the massacres that have taken place in recent years in Algeria. Divided into seven sections, the book addresses subjects such as the purposes, perpetrators, and victims of the massacres; the national and international responses to, as well as historical and legal perspectives on theses atrocities; and a photographic account of these tragedies. The authors represent diverse fields of study, and provide a wealth of information and insight into the social, cultural and political ramifications of the Algerian massacres. (KC)



Balanced and informed look at the facts of Algeria's bloody massacres
By Iqbal Siddiqui, Crescent International, January 16-31, 2000

AN INQUIRY INTO THE ALGERIAN MASSACRES edited by Youcef Bedjaoui, Abbas Aroua and Meziane Ait-Larbi. Pub: Hoggar Books, Geneva, Switzerland, 1999. Hbk: UK24.00 (UK); pp: 1,473.

The impressive size of this book seems at first sight to reflect the scale of the pain and confusion caused by Algeria's bloody history over the past decade. The regular media reports of massacres and other atrocities again civilians - including women and children - have been greeted with understandable shock and horror across the world. Muslims have instinctively rejected that claim that they are committed by 'mujahideen' supposedly representing the country's Islamic movement - excluded from power by a military coup after winning elections in December 1991 - saying that no Islamic movement could possibly commit such barbaric acts. But supporting evidence for this instinct has often appeared thin, particularly compared to the voluminous propaganda of the secular regime and its western supporters. This volume changes that for good.

However, the size of this massive tome should put no-one off, for it is not a single book but a selection of 30 papers on different aspects of the massacres, each of which stands alone and is a substantial contribution to the subject in its own right. The papers, contributed by Algerian academics, lawyers and human rights activists, are divided thematically into six sections. The first is called 'Massacres and Victims', and includes four papers looking at the direct facts of the massacres. The second, called 'Intents and Perpetrators', looks at the key issues of the object of the massacres and the identity of those responsible. The titles of the third and fourth sections, 'National Responses' and 'International Responses', are self-explanatory. The fifth section places the massacres of the 1990s in historic perspective, while the sixth looks at legal perspectives. The volume concludes with a small collection of photographs from the world press, which graphically illustrates the horrors discussed so coolly in the rest of the book.

The size and depth of the contributions vary, although the quality is (unusually for a compendium of this sort) almost uniformly high. However, the core of the book can be said to be three substantial papers which are almost small books in their own right. These are 'An Anatomy of the Massacres' by Meziane Ait-Larbi and others, in the first section; and the two papers which make up the second section: 'On the Politics of the Massacres' by Youcef Bedjaoui, and 'What is the GIA?' by B. Izel and others. These three papers together address the key questions raised by the massacres, and provide convincing answers, while the rest of the papers can be thought of as excellent supporting and complimentary material.

The Ait-Larbi paper provides a statistical analysis of the location, timing, severity and victims of over 600 massacres, to provide data on the phenomenon as a whole. While most observers are stunned beyond comprehension by the cruelty of individual episodes, this cold-blooded and objective analysis provides data on which definite conclusions can be drawn about the nature of the atrocities. Although the authors concentrate on the data rather than on drawing conclusions from it, the data tells its own story, showing how the timing of the massacres has reflected the political needs of the ruling elite (shortly before elections, for example); that they have taken place predominantly in areas which have been strongholds of the Islamic movement; and the victims have been the most defenceless sections of society. The complex and detailed statistical analyses defy easy summary, but the trends are clear. The paper also provides information on the modus operandi and weapons of the perpetrators of the atrocities.

Youcef Bedjaoui's paper uses the data and patterns revealed by Ait-Larbi et al, and other data, to review the five major explanations most commonly presented for the massacres: that they are punitive mass-murders on the part of the Islamic movement; that they are counter-insurgency operations by the regime; that they are carried out by hardline 'eradicators' in the military to marginalise other factions; that they are depopulation tactics used by land speculators; and that they are the result of social criminality and family or tribal vendettas, commonly referred to as a 'barbarian cycle' in the French press.

In critically analysing each of these hypotheses, Bedjaoui's balance and open-mindedness is admirable, and his conclusions clear in view of the evidence presented. He also highlights the discrepancies between different sources of information on the same incidents, be they the victims, the alleged perpetrators, the Algerian government, NGOs or the media. His own conclusion is that the data tends to suggest that the violence is due to a combination of the counter-insurgency and factional war (within the military) explanations; but, he says, "the analysis is not conclusive". In fact, while his objectivity is admirable, most readers of the closely-argued paper will need little more convincing.

The third key paper, 'What is the GIA?', goes to the very heart of the issue - the identity and objectives of the group generally blamed for most of the worst atrocities. Izel et al argue that the GIA has not been a single and unchanging entity from its emergence during 1992 through to the present, but has changed over time in response to various factors. They show that, although the GIA began in 1992 as part of the Islamic movement, led by well-known Islamic leaders, its character changed as its major leaders and large numbers of its fighters were quickly arrested and killed. The group (or the name) was then taken over by others whose identity has been far more shady, but it has continued to be identified with the Islamic movement by the government and its propagandists.

It was then that the GIA's emphasis changed from fighting the military regime to attacking the Islamic Salvation Front (FIS) and other anti-government groups. This has been portrayed as infighting within the Islamic movement by the Algerian regime and its supporters, but this paper argues that the group's operations and targets can only be explained if they are seen as part of the government's counter-insurgency (COIN) strategy. This is based on a thorough and impressive analysis of COIN theory by western strategists, and COIN operations around the world, including Angola, Nicaragua, Turkey, Spain, Northern Ireland and Algeria itself during French rule and the war of independence.

The case Izel et al make is largely circumstantial, inevitably; but the sheer volume of evidence brought forward, and the fact that they consider other possible explanations with similar fairness before dismissing them, is convincing. Few readers will be able to avoid the conclusion that the GIA is indeed a part of the Algerian regime's counter-insurgency strategy rather than an anti-government movement.

These three papers constitute the core of the book and its argument. But most of the other material is informative and fascinating too, and add considerably to any reader's understanding of the situation. The paper 'Voices of the Voiceless', by M. Farouk and others (including Ait-Larbi) provides a superb and moving counter-balance to the deliberate (and necessary) dispassion of other papers, highlighting the human experiences of victims and survivors of various atrocities. Other papers look at the reactions of various parties, including the Algerian military, other governments (western and Muslim), the UN and other international bodies, and Islamic movements outside Algeria. A section on the 'Historical Perspective' highlights precedents for the massacres during French rule and, interestingly, in October 1988, when the Algerian government cracked down on popular protest; all of these precedents, notably, were clearly the work of Algeria's western and secular rulers, not of popular Islamic movements.

This is an essential and invaluable work for understanding Algeria's recent turmoil, for specialists and general readers alike. The incredible and unimaginable suffering of Algeria's Muslims over the last 10 years demands that other Muslims make the effort of getting past their own inevitable anger and pain in order to try to understand the truth of the tragedy there, which is continuing to this day.



The Peace and Justice Foundation
El-Hajj Mauri’ Saalakhan, Director, Inc., Silver Spring, MD

Truth has a power of its own. An illuminating 1,473-page “Inquiry into the Algerian Massacres” has been published in Geneva, Switzerland. This impressive tome is actually a selection of 30 papers on different aspects of the Algerian crisis, authored by academics, lawyers and human rights advocates; edited by Youcef Bedjaoui, Abbas Aroua and Meziane Ait-Larbi—with forewords contributed by Professor Noam Chomsky and Lord Eric Avebury. A must read for anyone genuinely seeking the truth.



Book Review
by Lamine Zakaria

The question of ‘who kills whom’ in Algeria is stubborn and refuses to go away. It bounces back again in a new book entitled: An Inquiry into the Algerian Massacres. The interrogation permeates the 1473 pages of this bumper study which comes with two forewords. In the first foreword, Professor Noam Chomsky describes the study as ‘impressive and deeply sobering’ and recalls how calls for a high level independent inquiry which have been issued repeatedly by human rights organisations have been rejected. Lord Eric Avebury, in the second foreword, describes the work as ‘the first comprehensive study of the phenomenon in any language’ and adds that ‘the atrocities of the last seven years cannot simply be forgotten and swept under the carpet’. The book is a collective effort by about twenty researchers and the contributions fall into six self-contained parts.

Part I deals with the massacres and the victims. In the first paper, Ali-Yahia Abdennour, the President of the Algerian League for the Defence of Human Rights, outlines the context in which the massive human rights violations occur. In the second paper the anatomy of the massacres is examined through an analysis of 622 selective and random mass victimisation cases involving 10,758 deaths. A statistical approach is employed in the analysis of the data and the results are illustrated graphically. The resulting distributions of the mass victimisations as functions of time, geography and political loyalties reveal disturbing regularities which defy the official and received version of events. The third paper is a collection of first hand testimonies by survivors and relatives of victims which provide a vivid reminder of the pain, suffering and agony which were inflicted on the victims. The last contribution in this part is a report on the massacre of Serkadji compiled by lawyers, families of victims, detainees and human rights workers.

Part II is devoted to a survey and a critical analysis of the questions pertaining to the intents and identity of the perpetrators involved in the massacres. The various theories suggested to explain the mass victimisations, namely: i) Islamist punitive mass murders, ii) counterinsurgency tactics, iii) instruments in interfactional rivalry within the military institution, iv) land eviction methods by the speculative mafia and v) tribal feuds and social criminality, are rigorously tested in their fitting capacity for the available data and factual events. The intents which violate and best fit the data are highlighted. A study on the identity of the GIA (Armed Islamic Group) is also presented and the contradictory views surrounding its actual identity are extensively discussed.

Part III deals with the national responses to the mass victimisations. It surveys the terrain in which the Algerian nightmare plays itself. There are players and supporters with no referees to arbitrate a deadly game. One paper looks at the responses of the Algerian government and the ways it handles national and international questions about its responsibility. Another paper examines the reactions of the military and its dissident elements. The behaviour and discourse of the Algerian diplomacy in its endeavour to forestall international scrutiny of the mass murders are analysed in a separate paper. Another paper focuses exclusively on the attitude of the Algerian diplomacy against the international human rights NGOs. The reactions of the Islamic parties as well as those of the insurgents groups are addressed in one contribution. Another one deals specifically with the responses of the other political parties, political and intellectual figures and national NGOs. The role and responsibility of the press are also included in a last paper. In all instances, the reactions are found to correlate strongly with predisposed loyalties and vested interests.

Part IV addresses the response of the international community as represented by states, international organisations and concerned individuals. These are bystanders since they are not directly affected by the crimes but which nevertheless can have decisive influence on the course of events. The reactions of France are given prominence owing to the special influence that this country still has on Algeria. The reactions of the European Union, the US, the Arab and Muslim world and the UN are also examined. The role of international oil companies and multinational firms as active bystanders is also highlighted.

Part V deals with mass victimisations in Algeria’s recent colonial and post-colonial history. The main massacres that took place under French occupation during the period from 1830 to 1962 are narrated. As in the present day massacres, the civilian population bore the brunt of the actions of a conquering power with technological superiority, strong avidity for land and plenty of zeal for a ‘mission civilisatrice’. The intents behind the massacres, i.e. i) land eviction instruments, ii) demonstration of absolute power and disproportionate retaliation, iii) counterinsurgency strategy and iv) collective punishments, are discussed. Massacres have also been committed by Algerians against their fellow citizens either during the liberation war (Mellouza massacre) or after independence (October 1988). The recall of such atrocities inflicted on the civilian population helps to understand why the civilian population is again the victim of such victimisations.

Part VI is a legal perspective on the mass victimisations. The first paper examines the legal status of acts of massacres in Algeria’s national law. The latter is designed to protect the regime in power and not society as it draws inspiration from the colonial criminal law whose chief concern was the repression of the nationalist movement. The current law does not provide for the prosecution and punishment of the mass victimisations' perpetrators. In the second paper arguments are marshalled for the present massacres to qualify for war crimes, crimes against humanity and genocide. The last paper deals with investigation, prosecution and punishment issues.

The book ends by a photographic account of the massacres. The pictures of victims, survivors and distressed relatives are poignant and illustrate a savagery beyond imagination. The victims are helpless poor civilians who are caught in a conflict whose strategic goals are beyond their comprehension. They pay the price of an evil intent whatever that may be.

This book is a valuable contribution to an understanding of the terrible events that have ravaged Algeria. It is a rich source of information for academics, human rights workers, social scientists, politicians, journalists and concerned individuals.

Une enquête sur les massacres en Algérie
Revue de livre par Lamine Zakaria

An Inquiry into the Algerian Massacres, édité par Youcef Bedjaoui, Abbas Aroua et Méziane Aït-Larbi, Hoggar, Genève 1999. ISBN 940130-08-6, 1504 pages, illustrations en couleurs.

La question de savoir « qui tue qui » en Algérie persiste. Elle vient de rebondir dans un nouvel ouvrage qui s'intitule « Une enquête sur les massacres en Algérie ». C'est une interrogation qui traverse les 1473 pages de cette étude originale, précédée de deux préfaces. Dans la première préface, le professeur Noam Chomsky qualifie l'étude d' « impressionnante et d'un sérieux remarquable » et rappelle comment les appels pour une enquête indépendante de haut niveau, lancés maintes fois par les organisations des droits de l'homme, ont été rejetés. Dans la seconde préface, Lord Eric Avebury décrit le travail comme étant « la première étude détaillée du phénomène [des massacres] dans n'importe quelle langue » et ajoute que « les atrocités des sept dernières années ne peuvent être simplement oubliées et occultées. » Le livre est un effort collectif d'une vingtaine de chercheurs. Les contributions sont réparties sur six parties autonomes.

La première partie traite des massacres et des victimes. Dans le premier article, Ali-Yahia Abdennour, président de la Ligue algérienne de défense des droits de l'homme, donne un aperçu sur le contexte dans lequel sont commises les violations massives des droits de l'homme. Dans le deuxième article, l'anatomie des massacres est examinée à travers l'analyse de 622 cas de victimisation de masse, sélectifs ou arbitraires, impliquant 10 758 victimes. Une approche statistique est employée dans l'analyse des données avec illustration graphique des résultats. Les distributions des victimisations de masse en fonction du temps, de la géographie et des indicateurs d’identité politique révèlent des régularités alarmantes qui défient la version officielle et admise des faits. Le troisième article est une collection de témoignages de première main faits par des survivants et des parents des victimes, fournissant un rappel vivant de la peine, la souffrance et l'agonie infligées aux victimes. La dernière contribution dans cette partie est un rapport sur le massacre de la prison de Serkadji, établi par des avocats, des familles des victimes, des détenus et des militants des droits de l'homme.

La deuxième partie est consacrée à l'étude et l'analyse critique des questions liées aux intentions et à l'identité des criminels impliqués dans les massacres. Les diverses thèses proposées en vue d'expliquer les victimisations de masse, notamment comme : a) mesure punitive employée par les islamistes, b) tactique contre-insurrectionnelle utilisée par l’armée, c) instrument de lutte entre les factions rivales au sein de l’institution militaire, d) méthode d'éviction utilisée par les spéculateurs fonciers, e) expression d'une haine tribale et d'une criminalité sociale, sont confrontées de manière rigoureuse aux macro-indicateurs obtenus dans l’étude statistique globale des massacres présentée dans la première partie de l’ouvrage. Les thèses qui ne sont pas confortées par les données et celles qui sont corroborées par les faits sont soulignées. Une étude sur l'identité des GIA (groupes islamiques armés) est également présentée. Les hypothèses contradictoires concernant la véritable identité de ces groupes (GIA comme organisation islamiste terroriste, secte Kharidjite, mouvement anti-social ou organisation de contre-guérrilla) sont discutées de façon détaillée.

La troisième partie porte sur les réactions nationales aux massacres. Elle étudie le terrain dans lequel se déroule le cauchemars algérien. Il s'agit d'un jeu de la mort où l'on a des acteurs et des supporters mais pas d'arbitres. Un des articles examine les réactions du gouvernement algérien et la manière dont il a géré les questions posées aux niveaux national et international au sujet de sa responsabilité. Un autre article focalise sur les réactions de l'armée et de ses dissidents. L'attitude et le discours de la diplomatie algérienne et ses efforts en vue de dissuader toute investigation internationale sur les massacres sont analysés dans un article à part. Un autre article se concentre exclusivement sur l'attitude de la diplomatie algérienne à l'encontre des ONG internationales des droits de l'homme. Les réactions des partis islamiques et des groupes insurgés sont le sujet d'une autre contribution. Un autre papier porte sur les réactions des autres partis politiques et des personnalités politiques et intellectuelles ainsi que des ONG nationales. Le rôle et la responsabilité de la presse sont également traités dans le dernier article de cette partie. Il en ressort que les réactions sont en forte corrélation avec les loyautés et les intérêts en jeu.

La quatrième partie concerne la réaction de la communauté internationale représentée par les Etats, les organisations internationales et certaines personnalités. Il s'agit de « bystanders » (spectateurs) dans la mesure où il ne sont pas directement affectés par les crimes mais peuvent cependant influencer le cours des événements. Les réactions de la France sont examinées avec une attention particulière vu l'influence qu'a toujours ce pays sur l'Algérie. Les réactions de l'Union européenne, des Etats-Unis, du monde arabo-musulman et des Nations unies sont aussi traitées. Le rôle des compagnies internationales d'hydrocarbures et des sociétés transnationales en tant que « bystanders » actifs est également examiné.

La cinquième partie porte sur les victimisations de masse dans l'histoire récente, coloniale et post-coloniale, de l'Algérie. Les principaux massacres commis sous l'occupation française durant la période allant de 1830 à 1962 sont rapportés. Comme c'est le cas pour les massacres d'aujourd'hui, la population civile a été soumise aux actions de la puissance conquérante avec sa supériorité technologique, sa grande avidité pour la terre et son excès de zèle pour une « mission civilisatrice ». Les intentions derrière les massacres : a) instrument d'éviction de la terre, b) moyen d'exhiber une puissance absolue et de montrer une force de rétribution disproportionnée, c) stratégie contre-insurrectionnelle, et d) punition collective, sont discutées. Des massacres ont aussi été commis par des Algériens contre leurs compatriotes, durant la guerre de libération (massacre de Mellouza) et après l'indépendance (massacres des « harkis » en 1962 et massacres d'octobre 1988). Le rappel de ces atrocités infligées à la population civile aide à comprendre pourquoi cette dernière est encore une fois victime de massacres.

La sixième partie est une perspective légale sur les massacres. Le premier article examine le statut juridique des actes de massacres dans le code pénal algérien. Ce code pénal est conçu pour protéger le régime au pouvoir et non la société. Il s'inspire de la loi pénale coloniale qui visait à réprimer le mouvement nationaliste. Le code pénal algérien en vigueur ne permet pas de poursuivre et de punir les auteurs des massacres. Dans la deuxième contribution, des arguments juridiques sont présentés en vue de qualifier les massacres en Algérie de crime de guerre, de crime contre l'humanité et de crime de génocide. Le dernier article est consacré aux questions d'enquête, de poursuite et de punition des auteurs des massacres.

Le livre s'achève par un compte-rendu photographique des massacres. Les photos des victimes, des survivants et des parents attristés sont émouvantes et illustrent une sauvagerie au-delà l'entendement. Les victimes sont de pauvres citoyens civils sans défense, pris dans un conflit dont les objectifs stratégiques dépassent leur compréhension. Ils payent le prix d'une intention maléfique quelle qu'elle soit.

Ce livre est une précieuse contribution pour une compréhension des événements horribles et douloureux qui continuent de ravager l'Algérie. C'est une riche source d'informations pour les universitaires, les professionnels des droits de l'homme, les chercheurs en sciences sociales, les politiques, les journalistes et pour tous ceux qui s'intéressent à la situation des droits de l'homme en Algérie.


تحقيق حول المجازر في الجزائر
إشراف يوسف بجاوي و عباس عروة و مزيان آيت العربي
كتاب في 1473 صفحة صادر عن دار الهقار للنشر، جنيف 1999

مراجعة نقدية بقلم الأستاذ أحمد رحماني


كما أن السلطة تؤدي إلى القتل فإن السلطة المطلقة تؤدي إلى القتل المطلق. هكذا يفسر علماء السياسة الغربيون ظاهرة القتل الجماعي التي شهدها القرن العشرون، والتي اغتالت فيها الأنظمة السياسية والحكومات ما يقارب المائة وسبعين مليون من مواطنيها، أي ما يعادل أربعة أضعاف القتلى الذين سقطوا خلال جميع الحروب الدولية والثورات الداخلية (1).

و بالمقابل يمكن القول بأن الاستضعاف يؤدي إلى القتل وأن الاستضعاف المطلق يؤدي إلى القتل المطلق، وهذا ما يعطي أحسن وصف لوضعية المسلمين الذين ذبحوا خلال النزاعات الداخلية والحروب ما بين الدول التي شهدتها العشريات الأخيرة (2).

ورغم فجاعة الوضع فإن الاضطحاء (3) الجماعي والمعاناة والاستضعاف على المستوى العالمي لم يحض باهتمام علماء الاجتماع المسلمين لكي يقوموا بدراسة هذه الظاهرة من الناحية التجريبية والنظرية.

إن قيمة الكتاب الضخم "تحقيق حول المجازر في الجزائر" تكمن في كونه أول دراسة تجريبية ونظرية من نوعها تتطرق للاضطحاء الجماعي للمسلمين كما هو الحال في الجزائر. يصف الأستاذ نعوم تشومسكي في تقديمه للكتاب هذه الدراسة بأنها "مؤثرة وشديدة الإتزان"، بينما يصف اللورد إرك أيفبري، نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان البريطاني، في تقديمه للكتاب البحث بأنه "أول دراسة شاملة لظاهرة المجازر في أي لغة كانت".

ويعتبر هذا العمل جهدا جماعيا لأكثر من ثلاثين باحثا يغطي مجالا واسعا ويقوم بتوثيق وتحليل ظاهرة الاضطحاء الجماعي انطلاقا من العديد من المقاربات والميادين. وينقسم الكتاب إلى ستة فصول مستقلة.

يتطرق الفصل الأول إلى المجازر والضحايا كوحدات للتحليل. ففي المساهمة الأولى يوضح المحامي الأستاذ علي يحيى عبد النور، رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، السياق الذي حدثت وتحدث فيه انتهاكات حقوق الإنسان في الجزائر (القمع والتعذيب والاعتقال غير القانوني والقتل العشوائي والمجازر الجماعية والاختفاءات القصرية)، بينما تركز المساهمة الثانية لـ مزيان آيت العربي وزملائه على عملية تشريح المجازر واستخراج تركيبها البنيوي، كما تسعى إلى اكتشاف نظاميات ذات معنى في المؤشرات الكلية لظاهرة الاضطحاء.

وقد تم ترتيب هذه المؤشرات بواسطة التحليل الإحصائي لـ 622 حالة اضطحاء جماعي (انتقائي أو عشوائي) تشمل 10758 قتيل، وتم توضيحها بالبيانات. إن توزيع المجازر بدلالة الزمان والترابطات الجغرافية والسياسية يكشف عددا كبيرا من أوجه الانتظام التي لا يمكن إيجازها بصورة لائقة ضمن مراجعة كهذه. وتفتقر هذه الدراسة إلى التخمينات، فعلى سبيل المثال بينما يبرهن أصحابها تجريبيا بأن القاعدة الاجتماعية للجبهة الإسلامية للإنقاذ هي الأكثر تعرضا للاضطحاء – وهو ما يسميه عالم الاجتماع الهواري عدي "التطهير الانتخابي" – نجدهم يجتنبون تصنيف المجازر وفق النماذج التقليدية مثل عملية الإبادة بناء على العرق (4) والمجازر الإبادية (5) وعملية الإبادة بناء على التوجه السياسي (6) إلخ، ويمكن انتقاد هذا الموقف لكونه مبالغة في الحيطة.

أما الورقة الثالثة من هذا الفصل "صوت من لا صوت لهم" لـ م. فاروق وزملائه فهي عبارة عن مجموعة من الشهادات المثيرة ذات المصادر الأولية والتي أدلى بها الناجون من المجازر أو أهالي الضحايا. وتعتبر هذه الشهادات بمثابة ذاكرة حية للألم والمعاناة والعذاب الذي أنزل بالضحايا في مجازر بن طلحة والرايس وبني مسوس وغيرها، كما تقوم بتحقيق توازن بعد الأثر الذي تركته الطبيعة الجافة للمقالة السابقة التي قد تجعل من الضحايا مجرد وحدات إحصائية.

و تشكل الورقة الأخيرة من الفصل الأول تقريرا استقصائيا مفصلا تم تحضيره من طرف العديد من المحامين وأقارب الضحايا والمعتقلين والمشتغلين في مجال حقوق الإنسان حول المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 100 معتقل في سجن سركاجي تم القضاء عليهم من طرف قوات الأمن في شهر فبراير من سنة 1995.

يركز الفصل الثاني من الكتاب على هوية ودوافع مقترفي المجازر كوحدات للتحليل. و يقوم البحث الأول "سياسة المجازر" لـ يوسف بجاوي بالمعاينة والفحص والتحليل النقدي لمختلف الأطروحات حول الدوافع السياسية من وراء المجازر:
1) المجازر كأسلوب عقابي يستعمله الإسلاميون؛
2) المجازر كتكتيك في إطار الحرب المضادة للانتفاضة (counterinsurgency war)؛
3) المجازر كأداة في إطار التنافس بين الفصائل داخل الجهاز العسكري؛
4) المجازر كطريقة لطرد الأهالي من أراضيهم بغية الاستحواذ عليها من طرف محترفي المضاربة في الأراضي؛
5) المجازر كوجه من أوجه العداءات القبلية والإجرام الاجتماعي.

وقد تم في هذا البحث اختبار هذه الأطروحات بصورة نظامية من حيث قدرتها على التلاؤم مع المؤشرات التجريبية الكلية لظاهرة الاضطحاء التي تم استخلاصها من الدراسة الإحصائية لـ مزيان آيت العربي وزملائه، كما تم إلقاء الضوء على الأطروحات التي تتعارض مع المعطيات التجريبية وتلك التي هي أكثر تلاؤما معها. و يستنتج البحث أن تكتيك الحرب المضادة للانتفاضة مقرونة بالتنافس بين أجنحة العسكر الجزائري المتصارعة على السلطة تعطي أفضل تفسير لأوجه الانتظام مع الزمان والجغرافية والمؤشرات السياسية. لكن لا يفوت يوسف بجاوي أن يشير إلى كون هذا الاستنتاج غير نهائي، نظرا لكون الاستنتاج النهائي، في رأي الكاتب، لا يمكن أن يصدر إلا عن لجنة دولية للتحقيق (7).

يتطرق البحث الثاني من هذا الفصل "من هي الجماعة الإسلامية المسلحة ؟" لـ ب. إيزال وزملائه للمسألة الخلافية حول الهوية الحقيقية للجماعة الإسلامية المسلحة التي يحملها كاتبو المقال مسؤولية اقتراف جزء من المجازر. ويناقش أصحاب الدراسة تاريخ الجماعة الإسلامية المسلحة كما يقومون بالمراجعة المتزنة لمختلف الأطروحات المتنافسة من أجل تصنيف هذه الجماعة كـ :
1) منظمة أصولية إرهابية؛
2) فرقة من الخوارج؛
3) حركة ضد اجتماعية؛
4) منظمة مضادة للانتفاضة.

و يستعمل أصحاب الدراسة الوقائع التاريخية للتأكيد على ضرورة اعتبار هوية الجماعة الإسلامية المسلحة متطورة مع الزمان، ثم يقومون بتقديم الحجج والبراهين التي تثبت الأطروحة القائلة بأنه منذ سنة 1995 تحولت الهوية التنظيمية و الهوية الوظيفية للجماعة الإسلامية المسلحة من هوية جماعة مسلحة ثائرة على النظام ومخترقة إلى حد ما إلى هوية منظمة مضادة للانتفاضة تعمل تحت قيادة مديرية الاستخبارات العسكرية الجزائرية. ولكن رغم كون الحجج المقدمة مقنعة فإن الأدلة المادية التي تستند إليها هي غالبا أدلة ظرفية ويرى القارئ الذي يبحث عن نتائج حاسمة ضرورة تشكيل لجنة دولية خبيرة للتحقيق في التقتيل الجماعي والتي هي فقط كفيلة باستقصاء الحقيقة التي لا يمكن التشكيك فيها فيما يخص مسألة الجماعة الإسلامية المسلحة.

يتعرض الفصل الثالث من الكتاب إلى ردود الفعل الوطنية على الاضطحاء الجماعي كوحدات للتحليل كما يقوم بمعاينة الأجواء التي يجري فيها الكابوس الجزائري. فالمقال الأول لـ أ. زروالي ينظر إلى رد فعل الحكومة الجزائرية وكيفية تعاملها مع الشكوك التي تحوم حولها فيما يخص مسؤوليتها في المجازر التي طرحت على الصعيد الوطني والدولي، ويتبع ذلك بحث لـ م.س. لعليوي قام فيه بالتوثيق الجامع والتحليل الدقيق لردود فعل الأجهزة العسكرية الجزائرية والعناصر المنشقة من الجيش على المجازر.

وأما المقال التالي "بيع الفظاعة" لـ أ. بوزيد فيتفحص خطاب وسلوك الدبلوماسية الجزائرية وما بذلته من جهد من أجل منع أية معاينة دولية وأية مبادرة ضد التقتيل الجماعي وكذا الاستراتيجية التي انتهجتها والمعتمدة على تضليل وتهويل الرأي العام الدولي وعلى المغالطة باستعمال مبدأ السيادة الوطنية ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية الجزائرية. وتركز ورقة أخرى لـ عباس عروة على تصريحات الدبلوماسية الجزائرية العدائية ونشاطاتها في مواجهة المنظمات الدولية غير الحكومية لحقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية والفدرالية الدولية لجمعيات حقوق الإنسان.

أما ردود فعل الأحزاب الإسلامية والجماعات الثائرة فقد تم توثيقها ومناقشتها بعناية في المساهمة التالية لـ م. بن دريس. كما تعتني المساهمة التي تتبعها لـ ج.ت. صنهاجي على وجه الخصوص بردود فعل الأحزاب والشخصيات السياسية ورموز المثقفين وكذا المنظمات الوطنية غير الحكومية. أما ردود فعل ودور ومسؤولية الصحافة فقد تمت دراستها من طرف إ. لطيف في آخر مقالة من هذا الفصل.

إن الطبيعة الشاملة لهذا الفصل مثيرة للإعجاب غير أن بعض القراء قد يأسفون لغياب دراسة لردود فعل المواطنين العاديين في الجزائر الذين يتحملون الوطأة العظمى من المعاناة. إنه من الصعب إعطاء لمحة موجزة عن النتائج التي توصلت إليها مختلف البحوث في مراجعة كهذه، ولكن تجدر الإشارة إلى كون ردود الفعل تترابط في كل الحالات مع ولاءات ومصالح كل طرف.

يشكل المتفرجون الخارجيون وحدات التحليل في الفصل الرابع، والمقصود بالمتفرج على المجازر كل شخص أو منضمة أو دولة خارجية غير مصابة مباشرة بمجريات الأحداث ولكن ردود فعلها (الاعتراض، عدم الاكتراث أو أي وجه من أوجه الدعم) لها أثر هام في كبح شدة العنف أو في تدهور الأوضاع (8). ولقد لقيت ردود فعل فرنسا عناية فائقة لما لهذا البلد من تأثير قوي على النخب العسكرية والسياسية التي تحكم الجزائر. وقد وثقت ردود الفعل الفرنسية بصورة شاملة في ورقة لـ ل. سالم-باديس الذي ساهم بمقالة ثانية منفصلة أظهر فيها العديد من أوجه التشابه بين ردود الفعل الفرنسية فيما يتعلق بالمجازر في الجزائر وفيما يخص عملية الإبادة في روندة. ثم تناقش بعد ذلك مساهمة عباس عروة الإرث الاستعماري الفرنسي وبعض المصالح الاستراتيجية والعسكرية والاقتصادية التي تكمن من وراء ردود الفعل الفرنسية.

يلي ذلك توثيق وتحليل ردود فعل الاتحاد الأوربي ومنضمة الأمم المتحدة في مساهمتين مستقلتين لـ عباس عروة، ثم دراسة لردود فعل الولايات المتحدة الأمريكية من طرف ر. واليكان و ع. لعريوي. ولقد خصصت الورقات الثلاثة التالية التي ساهم بها ع. زروالي و م.ل. زيطوط و م.م. محمدو لتوثيق ومناقشة ردود فعل العالم العربي والإسلامي. ويتضح من هذه الدراسات أن العالم العربي والإسلامي تميز بعدم الاكتراث بالمجازر التي وقعت في الجزائر، وقد اقترح أصحاب المقالات العديد من التفسيرات لهذا الموقف الغريب الصادر عن متفرجين تربطهم بالضحايا قرابات الدين والتاريخ واللغة والجوار.

أما في البحث الأخير من هذا الفصل فقد قام م. تنكيشت و ع. بن حديد بتسجيل ردود فعل شركات النفط الدولية والشركات متعددة الجنسية فيما يتعلق بالمجازر، حيث تم استعمال تصريحات هؤلاء المتفرجين وكذا بعض المؤشرات الاقتصادية من أجل توضيح كيف تقوم هذه الشركات من دون حياء باستغلال حالة الاضطحاء الجماعي في الجزائر وكيف تساهم في تزويد الحرب بالوقود. كما برهن أصحاب المقالة بصورة مقنعة على أن ردود فعل الشركات متعددة الجنسية فيما يخص المجازر تمثل نموذجا للأنماط العالمية الملاحظة في سلوك هذه الشركات تجاه انتهاكات حقوق الإنسان، التي وصفها بيار ساني، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، بأنها "تضخ أموالا دموية من بلدان تحكمها دكتاتوريات عسكرية" (9).

يتناول الفصل الخامس من الكتاب الاضطحاء الجماعي في تاريخ الجزائر الحديث، أيام الاستعمار وبعد الاستعمار، مع ذكر أهم المجازر التي طالت الشعب الجزائري تحت الاحتلال الفرنسي في الفترة ما بين 1830 و 1962 ، ابتداء بالمجازر التي ارتكبتها الجيوش الفرنسية في بداية الاحتلال من قفل جماعي باستعمال الدخان ودفن جماعي للأحياء وانتهاء بالمجازر التي ارتكبت في حق الشعب الجزائري إبان الثورة التحريرية من قصف للمدنيين وتحريق بالنابالم وتعذيب وقتل عشوائي ومجازر جماعية.

كما يحدث خلال المجازر الحالية، فقد تبين من الدراسة أن المدنيين كانوا أكثر من عانى من ويلات قوة مستدمرة (10) تميزت بالتفوق التقني والجشع لتملك الأراضي وشدة التحمس لما اصطلح على تسميته بـ"المهمة التحضيرية". وقد تمت مناقشة دوافع المجازر التي اقترفتها قوة الاستدمار والمتمثلة فيما يلي:
1) المجازر كأداة لإفراغ الأراضي من أصحابها؛
2) المجازر كطريقة لإظهار القوة المطلقة والعقاب غير المتكافئ؛
3) المجازر كإستراتيجية لمحاربة الثوار؛
4) المجازر كعقاب جماعي.

كما تناول هذا الفصل المجازر التي ارتكبها جزائريون في حق مواطنيهم إما إبان الثورة التحريرية (مجزرة بلدة ملوزة) أو بعد الاستقلال (مجازر أكتوبر 1988). وإن التذكير بمثل هذه الأعمال الشنيعة التي اقترفت في حق المدنيين تساعد على فهم لماذا يشكل هؤلاء المدنيون مرة أخرى ضحايا مثل هذا الاضطحاء.

يتطرق الفصل السادس من الكتاب إلى الاضطحاء الجماعي من المنظور القانوني، فيقوم البحث الأول لـ إ. طه بدراسة الوضعية القانونية للمجازر في ظل القانون الجزائري. و يبين صاحب البحث باستعمال التحليل النصي لقانون العقوبات ساري المفعول كيف أن هذا القانون تمت صياغته من أجل حماية النخبة الحاكمة وليس المجتمع. ولا يضمن هذا القانون متابعة و معاقبة مرتكبي الاضطحاء الجماعي. و يستمر إ. طه في توضيح كيف أن قانون العقوبات الجزائري مستوح من قانون العقوبات الفرنسي المعمول به أيام الاستعمار الذي كانت وضيفته الأساسية هي قمع الحركة الوطنية. كما قام إ. طه في مساهمته الثانية بترتيب الحقائق والقوانين والحجج التي تمكن من وصف المجازر التي تعرفها الجزائر اليوم بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وعملية إبادة. أما المقالة الثالثة والأخيرة في هذا الفصل وهي بقلم إ. طه أيضا فتعالج الإجراءات العملية اللازمة من أجل الشروع في تحقيق دولي حول المجازر، وملاحقة المسؤولين عنها.

إن هذا الفصل من الكتاب يعتبر وثيقة هامة وتحليلا قانونيا قويا سيستفيد منه بلا شك كل الحريصين على إحالة مرتكبي المجازر إلى القضاء، إلا أنه يشكو من نقيصتين رئيسيتين، فهو من جهة لا يتطرق إلى تحليل قانوني من منظور الشريعة الإسلامية كما أنه من جهة أخرى يعتبر من المسلمات كون إحالة مرتكبي المجازر إلى القضاء شيء ممكن ومفيد، بينما في الواقع يعتبر ذلك شيئا غير بديهي تماما لدى المجتمعات الانتقالية التي هي بصدد الخروج من حروب أهلية (11).

ينتهي الكتاب بتقرير صُوَري للمجازر. فصور الضحايا والناجين وعائلات الضحايا التي يغمرها الحزن هي بلا شك صور مؤثرة تعبر عن وحشية تفوق الخيال. إن الضحايا مدنيون عزل وقعوا في فخ نزاع لا يدركون أهدافه الاستراتيجية، وهم يدفعون ثمن دوافع شريرة مهما كانت طبيعتها.

لا يحتوي الكتاب على فصل ختامي يجمع أهم النتائج ويقدم تحليلا تنبئيا وجملة من التوصيات. ومع أنه يحتوي على فهرس شامل للأسماء فإنه يفتقد إلى فهرس للمواضيع وقد أخطأ أصحاب الكتاب بعدم توفير ذلك مما كان يجعل من الكتاب أداة أقوى في أيدي الباحثين والسياسيين والمحامين والصحافيين والمدرسين والعاملين في ميدان حقوق الإنسان والمهتمين بالعمل الإسلامي وكل من له اهتمام بالموضوع. ولكن مع ذلك فمن الواضح أن هذا الكتاب سيكون بمثابة مرجع أساسي تأخر إصداره في ما يخص الوقائع الرهيبة التي عصفت بالجزائر منذ أن أعلن العسكر الحرب لمنع الجبهة الإسلامية للإنقاذ من الوصول إلى سدة الحكم بكل شرعية وعن طريق صندوق الاقتراع.

عند قلب آخر صفحة من الكتاب فإن المسلم الذي يتألم لمعاناة إخوانه في مختلف الأقطار لا يمكنه سوى التفكير في أن نجاة المسلمين يجب أن تحفز في نهاية المطاف علماء المسلمين من أجل تنظيم برامج بحث مكثفة من أجل التقصي النظامي على المستوى العالمي وكذا بدراسة كل حالة لظاهرة الاضطحاء السياسي وإرهاب الدولة في العالم الإسلامي. لأن علم السياسة وعلم الاجتماع الإسلامي الذي لا يقوم بتحويل الاضطحاء واسع الانتشار ومعاناة المسلمين إلى معرفة وإدراك ووعي داخل ضمائر المسلمين هو علم يخدم الظلم والاضطهاد والجور والاستبداد. و إذا لم تتمكن العلوم الاجتماعية الإسلامية من تجنيد القدرات الفكرية من أجل إنقاذ المسلمين فقد يصير الكثير ممن يقرؤون هذه المراجعة يوما ما وحدات في إحصائيات الاضطحاء.

الحواشي

(1) R. J. Rummel, Murder by Government: Genocide and Mass Murder since 1900, University of Hawai, Honolulu 1992; R. J. Rummel, Death by Government, Transaction, New Brunswick 1997; B. Harff and T.R. Gurr, ‘Toward Empirical Theory of Genocides: Identification and Measurement Cases since 1945’, International Studies Quarterly, Vol. 32 (1988) pp. 359-371; G.A. Lopez and M. Stohl (eds), Government Violence and Repression: an Agenda for Research, Greenwood, Westport 1986.

(2) إن النزاعات الحديثة مع غير المسلمين والتي أدت إلى التقتيل الجماعي للمسلمين تشمل أفغانستان وألبانيا والبسنة والهرسك وبلغاريا وبلاد الشيشان والصين (مقاطعة الشينيانج) وكشمير والهند ولبنان ونيجيريا وفلسطين. أما النزاعات بين الدول الإسلامية التي أدت إلى التقتيل الجماعي للمسلمين فتشمل التشاد و إيران والعراق والكويت وليبيا والمغرب والصحراء الغربية. كما أن حروبا داخلية عصفت بأفغانستان والجزائر وإريتريا وإثيوبيا والصومال. وقد عرفت هذه الدول وكذلك البحرين ومصر وإندونيسيا والمملكة العربية السعودية وسوريا وتونس وتركيا عددا كبيرا من القتل و التعذيب المؤدي إلى القتل للمعارضين السياسيين. وتجدر الإشارة إلى أن المسلمين يشكلون أكثر من ثمانين بالمائة من مجموع اللاجئين في العالم بسبب الحروب بين الدول والنزاعات الداخلية والاضطهاد السياسي.

(3) الاضطحاء يدل على مفهوم victimisation أي تحويل شخص (أو مجموعة أشخاص) إلى ضحية (أو ضحايا). و الاضطحاء إسم منشق من الفعل إضطحى. إضطحى الشيء أي جعل منه ضحية وهو على وزن امتطى الدابة أي جعل منها مطية واهتدى الشيء أي جعل منه هدية واهتدى الفتاة أي زفها إلى زوجها وجعل منها هدية (أي عروسا) وقد قلبت التاء طاء لتيسير النطق.

(4) H. Fein, Genocide: A Sociological Perspective, Sage Publications, London 1993.

(5) L. Kuper, ‘Other Selected Cases of Genocide and Genocidal Massacres: Types of Genocide’, in I.W. Charny (ed.), Genocide: A Critical Bibliography, Vol. 1, Facts on File Publications, New York 1988.

(6) B. Harff and T.R. Gurr, ‘Victims of the State: Genocides, Politicides and Group Repression since 1945’ International Review of Victimology, Vol. 1 (1989) pp. 23-41.

(7) غير أن الكاتب لا يشرح كيفية إنشاء مثل هذه اللجنة التي رفضها النظام الجزائري باستمرار، مع العلم أن معظم الدول الغربية والإسلامية ساندت النظام الجزائري في رفضه للجنة التحقيق إما بالدعم أو بالصمت. و تجدر الإشارة إلى السرعة التي أنشأت فيها منظمة الأمم المتحدة لجنة للتحقيق في المجازر التي وقعت في تيمور الشرقية مع أن حجم المجازر كان أدنى بكثير منه في الجزائر.

(8) E. Staub, The Roots of Evil: The Origins of Genocide and Other Group Violence, Cambridge University Press, Cambridge 1989.

(9) Amnesty International to Target Multinational Oil Companies, Reuters, 14 May 1998.

 (10) إن مفهوم الاستدمار أبلغ من مفهوم الاستعمار لما تميزت به قوة الاحتلال من فساد في البلاد وبطش بالعباد.

(11) J.E. Mendez, ‘Accountability for Past Abuses’, Human Rights Quarterly, Vol. 19 (1997) pp. 255-282.


تحقيق حول المجازر في الجزائر

قائمة المحتويات

تقديم بقلم الأستاذ نعوم تشومسكي Professor Noam Chomsky
تقديم بقلم اللورد إرك أيفبري Lord Eric Avebury
مدخل

الفصل الأول: المجازر والضحايا
مقدمة
1) حول وضعية حقوق الإنسان في الجزائر
بقلم المحامي الأستاذ علي يحيى عبد النور
2) التركيب البنيوي للمجازر
بقلم مزيان آيت العربي و م.س. آيت بلقاسم و م. بلعيد
و م.ع. نايت رجام و ي. سلطاني
3) صوت من لا صوت لهم
بقلم م. فاروق و ج.ت. صنهاجي و م. آيت العربي
4) مجزرة سجن سركاجي
من إعداد الإتحاد الوطني للمحامين الجزائريين و لجنة المحامين المتشكلين
للدفاع عن حقوق الضحايا و عائلات ضحايا ومعتقلي سجن سركاجي
و الجمعية الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان

الفصل الثاني: الدوافع والمقترفون
مقدمة
5) حول سياسة المجازر
بقلم يوسف بجاوي
6) من هي الجماعة الإسلامية المسلحة ؟
بقلم ب. إيزال و ج.س. وفاء و و.إسحاق

الفصل الثالث: ردود الفعل الوطنية
مقدمة
7) ردود فعل الحكومة الجزائرية
بقلم أ. زروالي
8) ردود فعل الجيش الجزائري
بقلم م.س. لعليوي
9) الدبلوماسية الجزائرية والمجازر: بيع الفظاعة
بقلم أ. بوزيد
10) الدبلوماسية الجزائرية تشن حربا ضد منضمات حقوق الإنسان
بقلم عباس عروة
11) ردود فعل الأحزاب الإسلامية والجماعات الثائرة
بقلم م. بن دريس
12) ردود الفعل الوطنية
بقلم ج.ت. صنهاجي
13) الكمندوس الإعلامي في الجزائر
بقلم إ. لطيف

الفصل الرابع: ردود الفعل الدولية
مقدمة
14) ردود الفعل الفرنسية
بقلم ل. سالم-باديس
15) مقارنة بين ردود الفعل الفرنسية في الجزائر وفي روندة
بقلم ل. سالم-باديس
16) معالم السياسة الجزائرية لفرنسا
بقلم عباس عروة
17) الاتحاد الأوربي والمجازر في الجزائر
بقلم عباس عروة
18) الولايات المتحدة الأمريكية والمجازر في الجزائر
بقلم ر. واليكان و ع. لعريوي
19) ردود فعل العالم العربي والإسلامي
بقلم ع. زروالي
20) الأنظمة العربية والحرب ضد المجتمع في الجزائر
بقلم محمد العربي زيطوط
21) لماذا الصمت العربي ؟
بقلم محمد محمود محمدو
22) منظمة الأمم المتحدة والمجازر في الجزائر
بقلم عباس عروة
23) نقض تقرير لجنة الأمم المتحدة
بقلم ح. زهوان
24) التقتيل في الجزائر يغذي الأطماع النفطية
جريدة الفايننشل تايمز Financial Times
25) الشركات متعددة الجنسية والمجازر في الجزائر
بقلم م. تنكيشت و ع. بن حديد

الفصل الخامس: المجازر في الجزائر من المنظور التاريخي
مقدمة
26) قراءات في مجازر الاحتلال الفرنسي في الجزائر
بقلم عباس عروة و ترجمة ج. حماني-أوف دار ماور
27) مجازر أكتوبر 1988
من إعداد التجمع السويسري من أجل التضامن مع الشعب الجزائري

الفصل السادس: المجازر في الجزائر من المنظور القانوني
مقدمة
28) عدم اكتراث القانون الجزائري بالمجازر
بقلم إ. طه
29) تصنيف المجازر في الجزائر في إطار القانون الدولي
بقلم إ. طه
30) المتابعة القانونية للمجرمين
بقلم إ. طه

الفصل السابع: تقرير فوتوغرافي
31) صور التقطتها عدسات وكالات الأنباء الدولية
من إعداد م. حسين و م. دلالي

• ملحق لمقالة "منضمة الأمم المتحدة والمجازر في الجزائر"
• تسلسل تاريخي لمجازر الاحتلال الفرنسي في الجزائر
• تسلسل تاريخي عام للأحداث
• قائمة أهم الكتب المستعملة في البحوث
• مسرد للكلمات العسيرة مع شرحها
• مسرد للألفاظ الأوائلية مع شرحها
• فهرس الأسماء